المواضيع الأخيرة

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها
الجمعة 21 أغسطس - 4:54:52 من طرف منال صلاح

» مركز اللغات
الجمعة 21 أغسطس - 4:53:59 من طرف منال صلاح

» وكالة البحوث والتطوير
الجمعة 21 أغسطس - 4:53:11 من طرف منال صلاح

»  مجلةجامعةالمدينةالعالميةالمحكمة
الجمعة 21 أغسطس - 4:52:22 من طرف منال صلاح

»  كلية العلوم المالية والإدارية
الجمعة 21 أغسطس - 4:51:37 من طرف منال صلاح

» كلية العلوم الإسلامية
الجمعة 21 أغسطس - 4:50:53 من طرف منال صلاح

» جامعة المدينة العالمية [MEDIU] ماليزيا
الجمعة 21 أغسطس - 4:48:59 من طرف منال صلاح

» المكتبة الرقمية
الجمعة 21 أغسطس - 4:46:44 من طرف منال صلاح

» عمادة الدراسات العليا
الجمعة 21 أغسطس - 4:45:33 من طرف منال صلاح

» مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 8 أغسطس - 9:24:33 من طرف شاذلي شاهين

» مجلة علمية محكمة عالمية
السبت 8 أغسطس - 9:22:31 من طرف شاذلي شاهين

» الدراسات العليا الشرعية والعصرية
السبت 8 أغسطس - 9:21:01 من طرف شاذلي شاهين

» المكتبات الرقمية
السبت 8 أغسطس - 9:20:24 من طرف شاذلي شاهين

» المكتبات الرقمية
السبت 8 أغسطس - 9:19:50 من طرف شاذلي شاهين

» عالم المال والاعمال
السبت 8 أغسطس - 9:19:13 من طرف شاذلي شاهين

» مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 8 أغسطس - 9:18:32 من طرف شاذلي شاهين

» دراسة اللغات العالمية
السبت 8 أغسطس - 9:18:05 من طرف شاذلي شاهين

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها
السبت 8 أغسطس - 5:35:19 من طرف BI750

» مركز اللغات
السبت 8 أغسطس - 5:34:19 من طرف BI750

» وكالة البحوث والتطوير
السبت 8 أغسطس - 5:33:14 من طرف BI750

» مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 8 أغسطس - 5:32:29 من طرف BI750

» كلية العلوم المالية والإدارية
السبت 8 أغسطس - 5:31:33 من طرف BI750

» كلية العلوم الإسلامية
السبت 8 أغسطس - 5:30:34 من طرف BI750

» المكتبة الرقمية
السبت 8 أغسطس - 5:29:48 من طرف BI750

» عمادة الدراسات العليا
السبت 8 أغسطس - 5:29:05 من طرف BI750

» التخصصات الشرعية بجامعة المدينة العالمية
السبت 8 أغسطس - 5:28:16 من طرف BI750

» جامعة المدينة العالمية بماليزيا
السبت 8 أغسطس - 5:27:26 من طرف BI750

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها
السبت 8 أغسطس - 5:25:14 من طرف BI750

» مركز اللغات
السبت 8 أغسطس - 5:24:08 من طرف BI750

» وكالة البحوث والتطوير
السبت 8 أغسطس - 5:23:13 من طرف BI750


    المقامة الفلسطينية للشيخ عائض القرني

    شاطر
    avatar
    ابن جبل
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1100
    العمل/الترفيه : المطالعة
    نقاط : 15500
    السٌّمعَة : 35
    تاريخ التسجيل : 29/12/2007

    المقامة الفلسطينية للشيخ عائض القرني

    مُساهمة من طرف ابن جبل في السبت 7 فبراير - 9:36:01




    ما يحرر فلسطين إلا طلاب العز بن عبد السلام ، وتلاميذ عز الدين القسام .
    افهمها بالمكشوف، ما يحرر فلسطين طلاب سخاروف ، ولا يردها لأهلها أهل الدفوف، إنما تعود على أيدي من يصلي ويطوف، ويجاهد في الصفوف.
    يا شجر الغرقد، جاء الموعد، ليعود المسجد، تحمي القرود، وتخبئ اليهود من الأسود، كل الشجر بوادينا، ينادينا، إلا أنت تعادينا.
    خمسون عاماً مؤتمرات أو مؤامرات، ومشاورات أو مشاجرات، ومناورات أو مهاترات.
    شجباً ونكراً وتنديداً بغارتها لله كم نددوا يوماً وكم شجبوا؟
    ماذا فعلنا؟


    غضبنا كالرجال ولم نصدق وقد صدق التنجيم والخطب
    الكل يطوف، بمجلس الخوف، ونحن وقوف في صفوف، ننتظر ماذا يقول بوش و غورباتشوف .
    خمسون عاماً ما أخبرتنا هيئة الأمم، بمن ظلم، وهدم الحرم، وخان في القسم.
    يا معشر العرب! من أصابته مصيبة، فلم يأخذ الحل من طيبة ، عاد بالخيبة، وكان الفشل نصيبه. فلسطين لا تعود بالكلام، ولا بحفلات السلام، ولكنها تعود بالحسام، وبضرب الهام، وتمريغ الباطل بالرغام.
    سيصغي لها من عالم الغيب ناصر ولله أوس آخرون وخزرج
    فلسطين إسلامية النسب، وليست عربية فحسب، ولذلك كان صلاح الدين فاتح القدس من الأكراد، والسلطان عبد الحميد ناصر فلسطين من الأتراك الأجواد، وبعض العرب أيام الصليبيين باعوها في سوق المزاد:
    بعها فأنت لما سواها أبيع لك إثمها ولها المكان الأرفع
    لا تعود فلسطين عن طريق الملحدين، ولا عن طريق المفسدين، وإنما تعود تحت رايات الموحدين.
    هل تظن أن اليهودي العنيد، والإسرائيلي المريد، سوف يطرد بمؤتمر مدريد ، كلا وعزة الحميد المجيد، لا يزول إلا بكتائب التوحيد، وأحفاد خالد بن الوليد .
    يا فلسطين انتظري كتائبنا مع الصباح، تنادي حي على الفلاح، ليعود الحق إلى أصحابه، والسيف إلى نصابه، ولتعود الوديعة إلى واليها، والطفلة إلى أبيها، والدار إلى راعيها، ((يَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ)) بنصر الله القريب، إنه سميع مجيب.
    فلسطين غاب سلاطينها، فأفلس طينها، لا يطرد الغزاة من غزة إلا أهل العزة، أطفال حيفا حفاة، و اليهود جفاة، فهل من يلبي النداء، يقدم روحه فداء، يا من أراد الجنة، لا تتبع ما أنفقت بالأذى والمنة، وماذا عليك لو قتلتك اليهود فأنت شهيد، البيع قد جرى، والله اشترى، فاهبط سوق القتال، وقل هيا إلى النزال ((إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)).
    لا تهيئ كفني ما مت بعد لم يزل في أضلعي برق ورعد
    أنا تاريخي ألا تعرفه خالد ينبض في قلبي وسعد
    الدكتور - عائض القرني


    avatar
    ابن جبل
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1100
    العمل/الترفيه : المطالعة
    نقاط : 15500
    السٌّمعَة : 35
    تاريخ التسجيل : 29/12/2007

    رد: المقامة الفلسطينية للشيخ عائض القرني

    مُساهمة من طرف ابن جبل في الأحد 8 فبراير - 15:55:34


    وهده مقامة فلسطينة أخرى



    حدثني أبو الوليد ـ خالد بن يزيد ـ عن رؤيا رآها ، أفزعه مرآها ، أشغلت باله ، وعطلت أعماله ، أشغله تأويلها والبحث عن تعبيرها .
    يقول : رأيت سوراً كبيراً ، وقفصاً صغيراً ، فالسور.. أحاط بالقفص المذكور ، وفي القفص الصغير ، أسدٌ له زئير ، وضبع قذر حقير ، قد نشبت بينهم معركة ، أظنها مفبركة ، فخلف الضبع ضباع وخنازير ، وقرود تمده بطعام وفير ، وخلف الأسد أشبال ، وأم ترعى الأطفال ، وشيخ يتلو الأنفال ، فالأسد يدافع عن عرينه ، والضبع يؤزه قرينه ، وخلف القفص جماهير ، نساء ورجال مشاهير ، ينتظرون البداية ، ويراهنون على النهاية ، بعضهم يصدح بالتكبير ، وفريق يدير القوارير .
    وفجأة بدأت المعركة ، بداية غريبة مكركبة ، فالضبع دخل معه ضباع ، ولوحده بقي الأسد الشجاع ، بقي بلا مدد ، إلا نصرة الصمد ، فسالت الدماء ، وتطايرت الأشلاء ، وسمع العواء والزئير ، وارتفع الصراخ والتكبير، فالأسد مع جرحه يقاوم ، والضباع مع كثرتها تساوم ، ينصرها البعيد والغريب ، ويؤيدها عدوها القريب ! ، فهي أجيرة ، خائنة حقيرة ، تنفذ ما يقوله الأسياد ، وإن أهلكوا الحرث والحصاد ، أما صاحبنا الهمام ، فقد أحاط به اللئام ، وتخلى عنه أهل الإسلام ، وما ذاك إلا لمنهجه ، ودينه ومقصده ، وإغاظته للإعداء ، وفضح العملاء ، ففي دولته بان عوار السابقين ، وانكشف أمر المنافقين ، فبان عدله ، واشتهر نبله ، حتى صار مضرب المثل ، في الزهد والعلم والعمل .
    وفي المعركة الأخيرة ، مع الضباع الكثيرة ، لم يزل ثابتاً في صموده ، قوياً في قيوده ، يأبى الانحناء ، والهزيمة النكراء ، يقاوم بساعد هزيل ، ومخلب مقلّم نحيل ، ينتظر نخوة الأسود ، وصولة الفهود ، ينتظر أهل أحد وحطين ، وبدر الكبرى وحنين .
    وفجأة علا الغبار ، وأسدل الستار ، على معركة لم أعرف نهايتها ، ونهايةً لم أدرك حقيقتها .
    ثم استيقظت ، ومن نومي أفقت ، ولم أزل بعدها قي ضيق ، عما حصل للأسد الرفيق ، وعن نهاية الضباع ، الحقيرة الجياع ، واليوم أبحث عن معبر ، فطنٍ بالخير يبشر ، يزيل غموضها ، ويفك رموزها ، فهل تدلني ، على من يعينني ؟؟
    قلت : ما مثلها يعبر ، وما مثلها يفسر ، فهي أوضح من فلق الصبح ، معركة بين حماسنا وفتح .


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 16 ديسمبر - 19:11:43